أضيف بواسـطة albayyna

لاصايرة ولا دايرة .. هل يجوز أن تذهب حكومتنا بـ(خويطها) للإمارات لتقديم التعازي كل على حده وليس بوفد عراقي موحّد؟

العراق مرّ بويلات وكوارث فلم تأت لنا الحكومات لتواسينا بل اكتفت بإرسال برقيات تعزية مقتضبة فقط

بعد الغاء عضوية مشعان الجبوري من البرلمان .. هل سيُقدّم للمحكمة بتهمة (التزوير) .. أم ستطمطم قضيته كسابقاتها؟

هل سنطوي سنة (2022) من دون رؤية حكومة عراقية .. وهل سيُغلّب الساسة مصالح الشعب على مصالحم الشخصية ؟
 

كتب رئيس التحرير

من حق الشعب العراقي  المكتوي بنيران الخلافات السياسية والصراع السلطوي الذي لا يكاد يتوقف أن يطرح حزمة اسئلة مشروعة في مشهد غائم ومغبر .. اسئلة صادرة من قلوب متفحّمة بعد أن وصلت مرحلة اليأس والاحباط من رؤية الدولة المنشودة التي يحلم بها منذ عقود طويلة .. اسئلة بالتأكيد هي حائرة موجهة لأصحاب القرار في البلاد . العراقي يسأل : هل يجوز أن تذهب الرئاسات الثلاث (رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء بخويطهم كما يقولون بالمثل الشعبي العراقي كل على حده وليس بوفد عراقي مشترك كما تفعل دول العالم حيث لاحظنا ذلك عند قيام الرئاسات الثلاث  زائداً الوزراء بزيارة دولة الامارات لتقديم التعازي بوفاة رئيسها الراحل الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان.. نعم ان التواصل والتزاور مطلوب وهذه مراسم لا غبار عليها والناس في دولة الامارات هم اشقاء لكن ان تذهب كل الحكومة العراقية ونحن في هذا الظرف الصعب فأمر غير  مقبول..  مع الاشارة بأن العراق مرّ بكوارث ومصائب وويلات لكن لم تأت إلينا أي حكومة لتواسينا بل اكتفت بإرسال برقيات التعزية .. فقط  لاغير !!. على صعيد آخر بودنا ان نقول ان الغاء عضوية النائب مشعان الجبوري من البرلمان بقرار من المحكمة الاتحادية العليا أمس على خلفية قضايا تزوير بحسب تعليق الخبير القانوني (علي التميمي) الذي أكد أن اسقاط عضوية الجبوري من البرلمان لها تداعيات قضائية اخرى وأنه بعد هذا القرار سوف تحيل المحكمة الاتحادية أوراق الدعوى الى محكمة التحقيق وأن مادة التزوير تعتبر عملاً جنائياً عقوبتها تصل الى (15) سنة سجن .. ولا ندري هل سيأخذ الجبوري طريقه للقضاء أم ستتم طمطمة فعلته كسابقاتها ؟.. الله اعلم .. وهناك تساؤل مشروع ايضاً هو : هل ستنتهي سنة (2022) الحالية من دون رؤية حكومة عراقية تقود البلاد وتنجز المشروعات المهمة وتقدم الخدمات الاساسية؟ وهل سيغلّب الساسة وأصحاب القرار  مصالح الشعب والوطن على مصالحهم الشخصية.. هذه حزمة بسيطة من تساؤلات يمور بها الشارع العراقي ولا ندري هل يجيب الساسة بكل  اريحيه وبكل شفافية ويقولون للشعب   الحقائق كاملة غير منقوصة ؟!.

المشـاهدات 366   تاريخ الإضافـة 17/05/2022 - 10:48   آخـر تحديـث 13/08/2022 - 08:25   رقم المحتوى 35651
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016