أضيف بواسـطة albayyna

ريكاني في رسالة الى “الإطار التنسيقي” : العراق والعراقيون بحاجة الى التغيير الفعلي والتصرف بطريقة جديدة وفق منهج عادل ووطني خالص

الاتحاد الكردستاني : الكرة بملعب “الإطار” ولا حديث عن ولاية ثانية للكاظمي .. والسامرائي يعاهد أهالي صلاح الدين بإعادة حقوقهم

العراق والكويت يبحثان أوضاع المنطقة .. ونائب مسيحي: خطوة الصدر استباقية ولا تتكرر

“الداخلية “ تحدّد السبب الرئيس وراء عمليات تهريب الوقود الى كردستان .. فتش عن السعر!!

كتب المحرر السياسي

علّق زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، امس الثلاثاء، على رفض رئيس الجمهورية برهم صالح، التوقيع على قانون تجريم التطبيع.وقال الصدر في تغريدة ، انه من المخجل جداً أن يرفض ما يسمى برئيس جمهورية العراق (برهم) التوقيع على قانون (تجريم التطبيع)، فيكون من المعيب على الشعب أن يكون رئيسهم تطبيعياً وغير وطني بل تبعي للغرب أو الشرق.واضاف، إني أبرأ من جريمته هذه أمام الله وأمام الشعب العراقي.. وأأسف لترشيحه لمنصب الرئاسة سابقاً ولاحقاً. من جانب آخر وجه القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بنكين ريكاني، امس الثلاثاء، رسالة إلى قوى الإطار التنسيقي.  وقال في تدوينة «الاخوة في الكتلة الاكبر (الاطار التنسيقي) المحترمون، العراق والعراقيين جميعاً بحاجة الى التغيير الفعلي، واني ارى أنكم مطالبون بالتفكير والتصرف بطريقة جديدة وتحمل المسؤولية وفق منهج عادل ووطني خالص وعندها سنتحمل المسؤولية معكم، ملايين الفقراء والشباب المتطلع ينتظر.  وبحث رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني ، مع قادة الإطار التنسيقي في منزله ببغداد، جهود تشكيل الحكومة العراقية الجديدة.  وقال طالباني، إنه رحب بقادة التحالف في بغداد، بمن فيهم نوري المالكي وهادي العامري وقيس الخزعلي ومثنى السامرائي من ائتلاف عزم وريان الكلداني من بابليون.وأضاف، وبحث اللقاء الهام آخر خطوات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وتوحيد الجهود لتكون حكومة قوية قادرة على تجاوز التحديات وتذليل العقبات أمامها.  وتابع، أنه وتم خلال اللقاء التأكيد على الإسراع في الجهود لتشكيل حكومة خدمة وطنية تعمل على بناء مستقبل مستقر وتقديم الخدمات على المستويات كافة.  في وقت قالت القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني رابحة حمد، امس الثلاثاء، إن الكرة والمبادرة بملعب الإطار التنسيقي في الوقت الراهن.وقالت حمد ، إنه يجب على الإطار التنسيقي الإسراع بالتفاوض مع الأطراف السياسية الأخرى وتشكيل الحكومة، حيث أن الأمر يتوقف على تحديد شخصية رئيس الوزراء المقبل.وأضافت، أن الكتل الكردية ليست طرفاً في تأخير تشكيل الحكومة، وأن جهود الاتحاد الكردستاني تصبّ في تقريب وجهات النظر.وتابعت، أن أي حديث عن ولاية ثانية للكاظمي هو إعلامي، ولم يتم التطرق لأي حديث بهذا السياق أو الأمر.  في حين عاهد رئيس تحالف عزم النائب مثنى السامرائي ، أهالي محافظة صلاح الدين بإعادة الحقوق لهم.وقال السامرائي في تدوينة على تويتر تابعتها ، عهداً لأهلنا في صلاح الدين أن نعيد لهم الحقوق ونعمل يداً واحدة بصدق العزم وقوة الحسم بدعم الجماهير ووضوح المسار. وفي التطورات ايضاً بحث رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، مع السفير الكويتي ، الوضع بالمنطقة في ضوء الدور العراقي المتنامي في معالجة المشكلات ونقاط التوتر إقليمياً.وقال مكتب الكاظمي ، إن الأخير إستقبل السفير الكويتي لدى العراق سالم الزمانان، وذلك بمناسبة انتهاء مهامه كسفير لبلاده في بغداد.وأشار الكاظمي، خلال اللقاء، إلى العلاقات الوطيدة التي تجمع البلدين، والتطلع إلى إدامتها وتجاوز كل العقبات التي تبرز بين الحين والآخر، وأبلغ نقل تحياته إلى القيادة في الكويت، وحرصه على تطوير التعاون الثنائي بما يعزّز مصالح شعبي البلدين الشقيقين. من جانب آخر اكد النائب عن المكون المسيحي، فاروق حنا، امس الثلاثاء، ان خطوة استقالة نواب التيار الصدر استباقية ولا نتوقع انها ستتكرر من قبل نواب اخرين.وقال حنا ، إن «الجميع لم يتوقع  ان يقدم الصدر على هذه الخطوة خصوصا وانه كان الكتلة الاكبر في مجلس النواب وله كلمته المؤثرة على الحكومة والقرار السياسي».واضاف انه «لا نتوقع ان يقدم اي نائب او طرف سياسي اخر على مثل هذه الخطوة وتقديم استقالات جديدة». وفي شأن آخر أعلنت وزارة الداخلية ، وجود تعاون مع الأمن في إقليم كردستان لاحباط عمليات تهريب الوقود، فيما أشارت إلى أن الإجراءات الأمنية الأخيرة ستخفف من أزمة الوقود في عدد من المحافظات.وقال المتحدث باسم الوزارة اللواء خالد المحنا، إن الوزارة نجحت في ضبط وتفكيك العديد من شبكات تهريب الوقود، مبينا أن توجيهات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الاخيرة باشراك قيادة العمليات واجراء التعاون الكبير، أسهمت في ضبط كميات كبيرة من الوقود المهرب.وأضاف، أن سبب عمليات تهريب الوقود الى اقليم كردستان يعود الى تفاوت اسعار الوقود بين الاقليم وباقي المحافظات العراقية، مشيرا الى أنه مع اشتداد الحملة الامنية فإن ازمة المشتقات النفطية ستخف في المحافظات.وأكد المحنا وجود تنسيق عالي المستوى مع القوات الامنية في كردستان لاحباط عمليات تهريب الوقود، لافتا الى ضبط العشرات من محطات الوقود التي تقوم بعزل منتوج الوقود في خزانات خاصة بهدف تهريبه.

المشـاهدات 151   تاريخ الإضافـة 29/06/2022 - 10:55   آخـر تحديـث 27/09/2022 - 11:15   رقم المحتوى 36562
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016