أضيف بواسـطة albayyna

تباين الاختيار لشخصية رئيس الوزراء المقبل بين من هو من الخط الأول أو الثاني والتصويت النيابي هو الفيصل

أهم الأسماء المرشحة لتولي منصب رئيس الوزراء هم (المالكي والعامري وعبطان والأعرجي)

جهود حثيثة من (الإطار) لتوحيد الصف الكردي لاختيار شخصية مقبولة لرئاسة الجمهورية

قوى سياسية كردية تطرح بقوة اسم (عبد اللطيف رشيد) بديلاً عن برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية

نقاشات مستمرة داخل (الإطار) بشأن أداء المحافظين ووضع آلية لاستبدال المقصرين منهم .. وقابلات الأيام حُبلى بالمفاجآت 

كتب رئيس التحرير

تفيد المعلومات والمعطيات المستقاة من مصادر سياسية مطلعة على « المطبخ  السياسي» بأن قوى الإطار التنسيقي قد شرعت بالفعل بعملية جمع الأسماء المرشحة لتولي منصب رئيس الوزراء للمرحلة المقبلة بغية عرضها أمام نواب الاطار لغرض التصويت عليها وعدّت قوى الأطار ان هذا الاجراء هو أحد السيناريوهات المطروحة لاختيار رئيس الوزراء وسط تباين في وجهات النظر في أسس الاختيار لشخصية رئيس الوزراء المقبل بين من يريده من الخط الأول أو الجيل القديم وبين من يريده من الخط الثاني أو الجيل الجديد وبين هذا وذاك فإن التصويت النيابي سيكون الفيصل في حسم من هو صاحب الحظوة في نيل المنصب .. وبين هذا وذاك تتداول الأوساط الاطارية مجموعة من الأسماء وترى فيها بأنها الأكثر مقبولية لتولي منصب رئيس الوزراء المقبل وخلصت التكهنات الى أن أبرز الأسماء هي ( رئيس الوزراء الأسبق ـ رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي وزعيم تحالف الفتح هادي العامري ووزير الرياضة والشباب السابق عبد الحسين عبطان ومستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي ) . وتؤكد مصادر سياسية بأن الأطار التنسيقي يقود حراكاً حثيثاً لأجل توحيد الصف الكردي وتذويب الخلافات داخل اجنحته لأجل الوصول الى اختيار شخصية مقبولة لرئاسة الجمهورية وبالفعل فإن قوى سياسية تطرح بقوة المرشح لهذا المنصب وهو القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني (عبد اللطيف رشيد) حيث كانت تربطه علاقة صداقة قوية مع أقطاب المعارضة العراقية في الخارج وسبق له أن تولى منصب وزير الموارد المائية ( 2003 ـ 2010) كما رشح لمناصب حكومية عدة واذا ما اجمعت القوى الكردية فان رشيد سيكون بديلاً عن مرشح الاتحاد الوطني برهم صالح .. وعلى صعيد آخر تحتدم نقاشات وتتواصل داخل (الأطار التنسيقي) بشأن اداء المحافظين ووضع آلية لاستبدال المقصرين منهم على خلفية الاحتجاجات التي تشهدها العديد من المحافظات الوسطى والجنوبية جراء نقص الخدمات وزيادة معدلات الفقر والبطالة لاسيما في أوساط الشباب والخريجين منهم على وجه الخصوص وأن قابلات الأيام حُبلى بالمفاجآت ولكل حادث حديث.
 

المشـاهدات 675   تاريخ الإضافـة 29/06/2022 - 10:57   آخـر تحديـث 27/09/2022 - 11:14   رقم المحتوى 36568
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016