أضيف بواسـطة albayyna

صباح الشيخلي*

أولاً لا بد من الاشارة قبل الخوض في صُلب الموضوع الذي نحن بصدده هو أن الاشارات الضوئية وجدت أصلاً لتنظيم حركة السير والمرور بكل انسيابية وبما يضمن احترام القانون من قبل سائقي المركبات كافة وان كل دول العالم المتقدمة تحرص على أن تكون تلك الاشارات الضوئية شغّالة على مدار الساعة وتحرص ايضاً على ديمومة صيانتها والحيلولة دون عطلها. والنقطة الأهم ترسيخ تقاليد من شأنها أن تجعل الاحترام لها طوعياً وواجباً لابد منه لأن أي مخالفة لها تعني حصول حوادث مرورية مؤسفة لا أحد يتمناها لأنها تلحق ضرراً بأرواح الناس وهي لا شك أرواح عزيزة مطلوب الحفاظ عليها .. أما ثانياً فإن عمل وتشغيل الاشارات الضوئية «الترفك لايت» هو من صلب واجبات وعمل أمانة بغداد حيث ان هناك شعبة مختصة بذلك. أما واجب رجال المرور الذين يتواجدون في التقاطعات الرئيسية أو الشوارع العامة والساحات فينحصر في محاسبة المخالفين ممن لا يلتزمون بهذه الاشارات الضوئية. ولكن ما نشاهده الآن بحكم حركتنا الميدانية في الشارع لرصد ما يحصل فيه، فإن تلك الاشارات الضوئية تعمل كيفما تشاء وسواق المركبات يتجاوزونها كيفما يشاؤون.أما رجال المرور فهم يلجأون ويتدخلون عندما يحصل «الاشتباك المروري» باستخدام «الاشارات اليدوية» وهم يقفون تحت اشعة شمس حارقة وأجواء لاهبة.. فتحية لهؤلاء الأبطال وأعانهم الله ..وان هذه المفارقة بصراحة تدعونا لمطالبة أمانة بغداد لتكون أمام خيارين لا ثالث لهما، أمّا الاصرار والالتزام بعمل تلك الاشارات الضوئية بشكل نظامي وفي جميع التقاطعات المهمة أو تعطيلها وترك الأمر لرجال المرور حيث أنه من المؤلم أن نرى الاشارة الضوئية «حمراء» ويقابل ذلك عدم الالتزام بها بينما رجل المرور في حالة حيرة إزاء مخالفات بـ «الجملة» !! . ومن هنا اخاطب أمانة بغداد أن تسند مهمة الشعبة المتخصصة بالاشارات الضوئية والمرتبطة بها حالياً الى مديرية المرور العامة انطلاقا من مقولة أن اهل مكة ادرى بشعابها أو «اعط الخبز لخبازته» وبذلك ستكون أمانة بغداد قد تخلصت من عبء وأراحت واستراحت .. ونحن اذ نطرح هذه الملاحظات يحدونا أمل كبير بأن نجد صداها وقد تحقق فعلاً لاسيما وان السيد أمين بغداد الحالي المهندس ( عمار موسى كاظم) رجل ميداني ويتابع بحرص ماينشر أو يذاع أو يبث في وسائل الاعلام. وفي المقابل لا ننسى أن السيد مدير المرور العام اللواء الحقوقي «طارق الربيعي» هو الآخر رجل ميداني يتواجد في قلب الشارع ويتابع كل صغيرة وكبيرة .
 

المشـاهدات 177   تاريخ الإضافـة 29/06/2022 - 11:20   آخـر تحديـث 27/09/2022 - 11:33   رقم المحتوى 36602
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016