الثلاثاء 2022/9/27 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
لنستلهم الثورة الحسينية في حياتنا اليومية !!
لنستلهم الثورة الحسينية في حياتنا اليومية !!
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

اعتدنا في العاشر من عاشوراء حيثُ مصيبة كربلاء ان نستذكر بألم ودموع ساخنة ذكرى استشهاد سبط رسول الله وريحانته وسيد شباب اهل الجنة الامام الحسين بن علي بن ابي طالب (ع) الثائر , الذي خرج مع ثلة من عياله واصحابه من المدينة المنورة قاصداً كربلاء ليطلق صرخته المدوّية ضد العصابة الباغية التي تمردت على مبادئ الدين الاسلامي الحنيف واختطفتهُ وصادرتهُ وانتهجت خطاً استبدادياً , عدوانياً, منحرفاً وبغياً سادراً وظلماً سافراً .. يقول ابو الاحرار الحسين (ع) : ( ماخرجت اشراً ولابطراً ولا مفسدن ولا ظالمن وانما خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي ) .. ان الوقوف امام هذا الحدث التأريخي الكبير ليس غرضه البكاء والنواح مع انهُ في القلب غصة وفي العين دمعة لا يمكن حبسها ابداً ولكن لنستلهم الدروس والعبر وكل المعطيات التي تجعلنا اكثر اصرارا على سلوك ذات الطريق الذي اختطهُ الحسين (ع).. ولتأكيد حقيقة اساسية تلك هي ان الحسين(ع) وثورته ليست ذكرى عابرة نحيّيها في هذه الايام القلائل  ثم نُسدل الستار .. انها ملحمة ثورية يجب ان نعيش تفاصيلها ووهجها وعنفوانها ونترجمها سلوكاً وفكراً في حياتنا اليومية ولنتعلم من صاحب السيرة العطرة كل معاني التضحية والبطولة والثبات على المبدأ والشجاعة في قول الحق مهما كان جبروت الحاكمين وظلمهم في الارض نابت .. الحسين (ع) مدرسة يستلهم منها كل الثائرين حيثما كانوا في ربوع هذه المعمورة وفي اي زمان من الازمان وهذا هو سر التأثر الكبير بمبادئ الثورة الحسينية التي وجد فيها المناضلون من اجل الحقوق والثائرون من اجل الحرية والمنتفضون ضد اصفاد واغلال العبودية معينهم الذي لا ينضب في ادامة زخم ثوراتهم وانتفاضاتهم وزئيرهم الذي ترتعد منهُ كل خفافيش الظلام والمتجبرين الذين نسوا انهم ماكانوا ليكونوا جبابرة وطغاة ومستبدون وظلمة لولا سكوت العامة وصمتهم ازاء افعالهم الخسيسة .. ان استذكار ثورة الامام الحسين (ع) تحفزنا نحو مزيد من الصمود والتضحية والايثار وبذل المهج والغالي والنفيس لكي نغيّر الواقع السياسي الراهن الذي هو نتاج اخطاء وكوارث سياسة التحاصص والتخادم والمغانم والمكاسب الشخصية والفئوية والفساد والغرق في ملذات الدنيا ومغرياتها ونسيان حقيقية ان شعبنا العراقي هو من يدفع الثمن كالعادة على امتداد كل حقب التاريخ ولحد الان .. ثورة الامام الحسين (ع) تحفز فينا روح التصدي لكل مظاهر الفساد بكل اشكاله ومسمياته والسعي الجاد للاطاحة بكل حيتانه وديناصوراته التي استفردت واستفلگت لانها لم تجد من يردعها ويكسر اضلاعها ويحطم قلاعها ويقتصُ من سرقاتها لتكون عبرة لمن اعتبر .. ثورة الحسين (ع) مناراً لكل من يريدون طريق الاصلاح والتغيير نحو افق جديد ومستقبل مشرق.  

المشـاهدات 92   تاريخ الإضافـة 07/08/2022   رقم المحتوى 37285
أضف تقييـم