السبت 2022/12/3 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
شتاء نريده مطيراً يارب وأنت أعرف بالسبب !!
شتاء نريده مطيراً يارب وأنت أعرف بالسبب !!
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

اتيح لكل الذين استيقظوا في ساعات الصباح الاولى من فجر يوم الاربعاء الماضي الحادي والعشرين من شهر ايلول الحالي ان يعيشوا بواكير موسم الشتاء حيثُ الاجواء الغائمة التي حجبت رؤية اشعة الشمس الساقطة واللاهبة طبعاً كما اعتدنا عليها مع فرصة لسقوط حبات المطر ولكن باستحياء ربما جرّاء الشعور بالقصور من الاحتباس او الاحتجاب على امتداد ثلاثة مواسم متتالية حيثُ لا مطر ولا سيول ولا غرق شوارع او مناطق، وترتب على ذلك بالطبع حصول ظاهرة الجفاف والتصحّر الناجمة اصلاً عن التغيّر المناخي الذي ضرب العراق ومناطق واسعة من الكرة الارضية وانحسرت المياه في نهري دجلة والفرات بشكل مرعب وكارثي لأول مرة منذ عقود لا بل منذ قرون من الزمن .. اكيد ان انخفاض المياه في النهرين الخالدين (دجلة والفرات) قد أثار المخاوف لدى الشعب، وما زاد الطين بلّة والصراخ فوق التلّة هو غياب الحلول والخطط الاستراتيجية لمواجهة هذا التحدي الخطير الذي يُهدّد الحياة بكل انواعها في العراق ويتوقّف عليه المصير، فلا خزانات مُعدّة اصلاً لخزن كميات المياه الهائلة التي كانت تتدفق في النهرين المذكورين خلال السنوات الماضية ولا سدود عملاقة ولا مفاوضات حاسمة وشجاعة بشأن تقاسم عادل للمياه مع دول المنبع لنهري دجلة والفرات، والكارثة الأخرى انهُ طيلة كل هذه العقود الماضية من الزمن ولحد الآن مازلنا نعتمد الطريقة السومرية القديمة في الريّ والتي لا تواكب التطورات الحديثة الحاصلة الآن في هذا الشأن مثل الريّ بالتنقيط ما افقد العراق ضائعات مائية . والمضحك المبكي انهُ رغم الجفاف والتصحّر الحاد في المياه والذي كانت نتائجه الوخيمة جفاف اغلب أهوارنا في الوسط والجنوب التي اصبحت مع الاسف ارضاً يباباً لا سيما في اهوار الجبايش في ذي قار حيثُ وصلت نسبة الجفاف الى (99%) ما ادى الى نفوق اعداد كبيرة من المواشي وتحديداً الجاموس واضطرّت عشرات العوائل هُناك الى النزوح الذي يتواصل صوب نهر الفرات وهو غير صالح لمربي الجاموس وهُناك موظفون من سكنة المنطقة ارتحلوا منها بعد ان تحولت الى صحراء.
العراق في عين العاصفة ومن هنا فإن الواجب الوطني والشرعي والاخلاقي يدعونا جميعاً الى رفع الأكف الى الله سبحانهُ وتعالى لان يكون شتاء هذا العام مطيراً ونسألهُ تعالى وهو أرحم الراحمين حيثُ قال تعالى في محكم كتابه القرآن الكريم :(وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ حَتَّىٰ إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالًا سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاءَ فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ كَذَٰلِكَ نُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ) وقال تعالى ايضاً:(وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَيُحْيِي بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ).
وفي الختام وما بدأت به من دعاء وهو ان يجعل الله موسم الشتاء الحالي مطيراً كي يعود دجلة والفرات الى سابق عهدهما وتعود الاهوار فينيسا العراق حيثُ الطبيعة الخلابة وطيور الماء وان يتحوّل الوطن الى بساط اخضر ويعود كل الذين هجروا ارضهم اليها سالمين غانمين.

المشـاهدات 89   تاريخ الإضافـة 25/09/2022   رقم المحتوى 38106
أضف تقييـم