أضيف بواسـطة albayyna

عالية نصيف تكشف المخفي والمستور .. والإدعاء العام مطالب بالتحرك الفوري لملاحقة المتورطين

وزير الدفاع السابق زار تركيا لـ “استجداء” المياه ليأتيه الجواب من إردوغان : علام تضحكون ؟ انتاجكم من الحنطة (5) ملايين طن!!

قياديان بارزان اشتريا (3) ملايين طن من الحنطة المحلية على أساس إنها مستوردة وصافي الربح (200) مليون دولار!!

حكومة السوداني مطالبة بكشف خفايا “ملف الحنطة” ومكاشفة الشعب بالحقيقة .. أموال العراق أمانة في الرقاب

كتب رئيس التحرير

   يبدو أن قصص السرقات والفساد في وطننا المذبوح من الوريد الى الوريد لم ولن تتوقف وسنبقى نصحو كل يوم على دوي صفقة فساد من العيار الثقيل .. تارة صفقة القرن وأخرى صفقة أم الصفقات، وما يؤسف له حقاً هو استمرار اللصوص و«المسلبجية» في نهبنا وافقار شعبنا والحاق الخراب بالوطن كما تفعل الذئاب المتوحشة. والنكتة الكبرى إننا نصاب بالصداع جراء ما نسمع بينما اللصوص والسراق يتوارون عن الأنظار وهكذا تستمر اللعبة من دون توقف. فقد كشفت عضو مجلس النواب (عالية نصيف) في لقاء لها على قناة (واحد / TV) الفضائية سرقة قرن جديدة تقشعر لها الأبدان وهي لا شك صفقة فساد غريبة جداً وبحسب النائبة (عالية نصيف) فقد زار وزير الدفاع العراقي السابق العاصمة التركية انقرة والتقى الرئيس التركي ( رجب طيب اردوغان) لأجل استمالة عطفه لاستجداء المياه وايضاح مشكلة العراق جراء شحتها ، لكن الرئيس التركي فاجأ الوزير العراقي بالقول بأن العراق «امبربع» بالمياه وهو بخير والدليل ان انتاجه من الحنطة هذا العام بلغ (5) ملايين طن، وان البلد الذي ينتج هذه الكمية الكبيرة لا يعاني من شح المياه . وقال للوزير العراقي : علام تضحكون؟! وان فلاحكم يعيش احسن عيشة، واضافت عضو مجلس النواب (عالية نصيف) انها اجرت اتصالات مع وزيري الزراعة والتجارة العراقيين حيث اخبرها وزير الزراعة ان محصولنا من الحنطة المتأتي من المنطقة الشمالية بحدود (3) مليون طن أما من مناطق الوسط وجنوب العراق فهو اكثر من (2) مليون طن . وكشفت نصيف ان اثنين من كبار القادة في الدولة العراقية تورطا بصفقة شراء (3) مليون طن من الحنطة المنتجة محلياً والمسوّقة محلياً والادعاء بانها مستوردة من الخارج وان قيمة الربح المتحقق في جيوب اللصوص اكثر من (200) مليون دولار !! واشارت في الوقت ذاته بأن اسرار العراق مباحة للجميع وان العالم يعرف كل المعلومات حتى بشأن ما تنتجه البلاد سنوياً من الحنطة وهذا ما تجسد في ردّ الرئيس التركي على الوزير العراقي الذي يبدو أنه لا يعرف شيئاً عن واقع الحال في بلاده !!.
 «البينة الجديدة» وفي ضوء ما تكشف من حقائق ومعلومات تطالب الادعاء العام في العراق بالتحرك الفوري لملاحقة كل المتورطين وسوقهم الى العدالة، كما تطالب حكومة السوداني بكشف خفايا «ملف الحنطة» ومكاشفة الشعب بالحقيقة .. أموال العراق أمانة في الرقاب والشرفاء كثر، ان شاء الله.
 

المشـاهدات 516   تاريخ الإضافـة 27/09/2023 - 10:36   آخـر تحديـث 15/07/2024 - 15:30   رقم المحتوى 42426
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016